أهلاً بكم الى موقع بلدة عرمتى
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا |
عرمتى تاريخيا.. قبل الاجتياح
بلدة غرمتى
مميزات البلدة
صور جديدة لعرمتى الحبيبة
بعض من المقاومة وتحرير الارض
احتلال عرمتى ... والتحرير
عرمتى بعد التحرير
بلدية عرمتى2009
عائلات عرمتى
أبو ركاب.. ولي في عرمتى
صور من بلدتي الحبيبة
مجلة عرمتى
مواضيع شيقة
إبحث في الموقع
أدخل كلمة للبحث:
  ابحث
حالة الطقس
صور من صيفية عرمتى
مسجد عرمتى الجديد مسجد محمد بن مكي الجزيني العاملي
==================
ابناء عرمتى يوم تحريرها.. بالصور
المقاومون الابطال في عرمتى.. بالصور اول المحررين والواصلين
عيد المقاومة والتحرير
مطعم مروج عرمتى... من بلدتي الخضراء الف الف اهلا وسهلا
ذكرى تحرير عرمتى الغالية
شهداء عرمتى.. لتبقى الكرامة وليكتمل التحرير
من عاضور.... عرمتى
مميزات بلدة عرمتى
ذو الفقار ضاهر.. بطل من عرمتى
افتتاح عيادة لطب الاسنان في عرمتى
راقصة لبنانية..وطبال صهيوني
سؤآل لبلدية عرمتى.....?
منشية عرمتى... منسية عرمتى
صور جديدة لعرمتى
اطلالة بلدتي
عرمتى على موقع بلديات من لبنان
بلدة عرمتى في مجلة الجيش
أماكن من الذاكرة
عملية عرمتى بوابة التحرير الكبير
من شتوية عرمتى
مستوصف عرمتى
المجالس البلدية قي قضاء جزين
عملية جبل أبو ركاب
قصة زينب طالب الحاج
أبناء بلدتي الحبيبة
من أعلام بلدة عرمتى-1
ابنة عرمتى مع فخامة الرئيس
الجمهورية اللبنانية
المحافظات اللبنانبة
محافظة الجنــوب
هوية جبل عامل
قرى أقضية الجنوب
عناوين مواقع بلدات جنوبية
صور مضحكة جدا

 

تشييع حاشد في عرمتى لضحايا الجريمة المروعة ... الوالد المفجوع يسأل : من أحضر البندقية إلى المنزل حيث قضت زوجتي وأولادي الستة

مراسل موقع بلدة عرمتى

وسط الدموع وزغاريد النسوة شيعت عرمتى  جثامين أفراد عائلة علي أمين الحاج ديب الذين قضوا في الجريمة المروعة التي حصلت في محلة البسطا ـ

بيروت وقد تحول موكب التشييع الى عرس الوداع الأخير للجثامين السبعة التي تمايلت على الأكف وسط نثر الورود وزغاريد النسوة حيث تقدم موكب التشييع جثمان الأم نوال يونس (55 عاما) وأولادها الستة ثلاث فتيات وثلاثة شبان هادي، أيمن، زاهر، منال، زهرا ومهى وتتراوح أعمارهم ما بين 11 و25 سنة.                                            

وقد لف الحداد منازل بلدة عرمتى حدادا على ارواح الضحايا السبعة وتحول منزل الجد المفجوع الى مجلس عزاء ورفعت يافطات سوداء حملت كلماتها معاني الفاجعة الكبيرة التي لفت البلدة وعمت الأهالي .
والد الضحايا المفجوع علي إنهار وأغمي عليه  أكثر من مرة لدى مشاهدته الجثامين مسجاة على الأرض للصلاة عليها . وقد أصر على طلب معرفة من أحضر البندقية التي عثر عليها في المنزل مسرح الجريمة. وهو قال لممثل الرئيس نبيه بري السيد هاشم حيدر الذي حضر معزيا: يجب على المحققين التوسع لمعرفة ذلك ومن إرتكب الجريمة بحق عائلتي .

إحدى النسوة التي كانت في موكب التشييع  تندب مصير العائلة فقالت لم يتركوا ولدا واحد ولا فردا من العائلة أية مصيبة هذه لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
ووريت الجثامين السبعة في مقبرة جماعية كبيرة بالقرب من المنزل الذي يشييده والد الضحايا علي في البلدة .
 

امام مسجد عرمتى محمد الحاج الذي أم الصلاة على الجثامين دعا أهالي الضحايا للتروي وعدم الاكثراث لما يكتب في وسائل الإعلام داعيا الجميع للصبر وانتظار التحقيقات النهائية لهذه الجريمة – المذبحة لافتا الى أن هناك خيوطا كثيرة لم تنكشف بعد .
واضاف : أن كل ما نشر في وسائل الاعلام هو بمثابة روايات فأدعو الصبر والسلوان للوالد المفجوع ولأهالي الضحايا .

 

 

آخر الأخبار
تبعد عرمتى عن بيروت 85 كلم وعن صيدا 43 كلم وعن جزين 13 كلم تعلو عن سطح البحر بحوالي 1150 م تمتاز عرمتى بمناخها الجميل وطبيعتها الخلابة وبطيبة اهلها


   
إنضم الى القائمة البريدية
الإسم: *
البريد الإلكتروني: *
الهاتف:
   تسجيل
مقــالات الاعلامية ماجدة الحاج
 
Powered By
عدد الزوّار
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا
موقع بلدة عرمتا
info@aramta.com - mail@aramta.com
© جميع حقوق الطبع محفوظة 2018