أهلاً بكم الى موقع بلدة عرمتى
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا |
عرمتى تاريخيا.. قبل الاجتياح
بلدة غرمتى
مميزات البلدة
صور جديدة لعرمتى الحبيبة
بعض من المقاومة وتحرير الارض
احتلال عرمتى ... والتحرير
عرمتى بعد التحرير
بلدية عرمتى2009
عائلات عرمتى
أبو ركاب.. ولي في عرمتى
صور من بلدتي الحبيبة
مجلة عرمتى
مواضيع شيقة
إبحث في الموقع
أدخل كلمة للبحث:
  ابحث
حالة الطقس
صور من صيفية عرمتى
مسجد عرمتى الجديد مسجد محمد بن مكي الجزيني العاملي
==================
ابناء عرمتى يوم تحريرها.. بالصور
المقاومون الابطال في عرمتى.. بالصور اول المحررين والواصلين
عيد المقاومة والتحرير
مطعم مروج عرمتى... من بلدتي الخضراء الف الف اهلا وسهلا
ذكرى تحرير عرمتى الغالية
شهداء عرمتى.. لتبقى الكرامة وليكتمل التحرير
من عاضور.... عرمتى
مميزات بلدة عرمتى
ذو الفقار ضاهر.. بطل من عرمتى
افتتاح عيادة لطب الاسنان في عرمتى
راقصة لبنانية..وطبال صهيوني
سؤآل لبلدية عرمتى.....?
منشية عرمتى... منسية عرمتى
صور جديدة لعرمتى
اطلالة بلدتي
عرمتى على موقع بلديات من لبنان
بلدة عرمتى في مجلة الجيش
أماكن من الذاكرة
عملية عرمتى بوابة التحرير الكبير
من شتوية عرمتى
مستوصف عرمتى
المجالس البلدية قي قضاء جزين
عملية جبل أبو ركاب
قصة زينب طالب الحاج
أبناء بلدتي الحبيبة
من أعلام بلدة عرمتى-1
ابنة عرمتى مع فخامة الرئيس
الجمهورية اللبنانية
المحافظات اللبنانبة
محافظة الجنــوب
هوية جبل عامل
قرى أقضية الجنوب
عناوين مواقع بلدات جنوبية
صور مضحكة جدا

عدد القرّاء :1287

 

 
 
     

 

اسرائيل لم تصبر على " ايّوب
" الموساد يغتال الحسن !

كتبت : الإعلامية ماجدة الحاج *
 
                          

لا شكّ بأنّ الإغتيال - الزّلزال - الذي استهدف رئيس فرع المعلومات اللواء وسام الحسن اصاب المجتمع اللبناني بالذهول والصّدمة نظرا للأهمية البالغة التي انيط بها الحسن خصوصا بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، حيث اعتبر " دويلة أمنية" بحدّ ذاتها الى حدّ لم يكن احد في لبنان مهما علا شأنه ان يجرؤ على ت
غيير منصبه او حتى التفكير بإقصائه!

اغتيال الحسن يأتي في توقيت بغاية الدقّة والحساسية ليس على صعيد الدّاخل اللبناني وحسب، بل على صعيد المنطقة كلّها خاصّة في سوريا . وكالعادة ، الإتّهام جاهز دائما لدى اركان جماعة 14 اذار باتجاه سوريا و" ادواتها المحلّيين " والمقصود بها حزب الله.. ولكن في نظرة موضوعيّة على كامل المشهد الذي رافق عملّية اغتيال الشهيد، لا بدّ من التوقّف عند الوقائع التالية:

اولا: إنّ جريمة الإغتيال تدلّ على حرفيّة فائقة وقدرات أمنية هائلة لا يمكن بأيّ شكل من الاشكال ان تكون من تخطيط أشخاص او احزاب، وانما هي نتاج عمل استخباري معقّد يتبع لدول اقليميّة فاعلة خاصّة انّ الشخص المستهدف ليس هدفا امنيا عاديّا وانما منظومة امنية يصعب اختراقها.

ثانيا: إنّ استهداف الشهيد الحسن اتى عقب عودته مباشرة من باريس، وهذا ياتي في سياق الرّصد الحثيث لكلّ تحرّكاته من دون اغفال انه لم يكن يتعمّد اطلاقا التحرّك بشكل يثير الشبهات، بل بسيّارة مدنية عاديّة من دون مرافقة امنيّة الا برفقة شخص واحد.
  
                      

ثالثا: الجهات او بالأحرى الدول التي خطّطت لاغتيال الحسن قرّرت تنفيذ العملية بدمغة" ممنوع خروجه حيّا" ولذلك اختارت شارعا ضيّقا في منطقة الاشرفية لزرع العبوّة الناسفة - والتي بلغت زنتها حوالي 50 كلغ من المواد الشديدة الإنفجار- بهدف انجاح العملية.

رابعا: ماذا حصل بين الشهيد الحسن والشخصيات والضباط الامنيين في وكالة الاستخبارات الاميركية اثناء زيارته مؤخّرا الى الولايات المتحدة؟ وهل هي صدفة ان يتمّ اغتياله عقب عودته منها الى باريس وبالتالي الى بيروت؟ خاصّة وانّ تواجده في الاشرفية بعد اقل من 24 ساعة على عودته تمّ بسرّية تامة من دون ابلاغ حتى المقرّبين منه؟

اسئلة كثيرة ترتسم اليوم في اذهان كل اللبنانيين : من قتل وسام الحسن؟ ولماذا في هذا التوقيت بالذّات؟ هل اتى هذا الإغتيال نتيجة قرار استخباريّ اميركي كما اشيع في بعض الدّوائر الغربيّة؟ ام هي اسرائيل مجدّدا التي تعوّض بهذا الإغتيال عن حرب مكلفة لها مع حزب الله؟

بحسب بعض الصّحف الغربية التي علّقت على اغتيال اللواء الحسن، وصلت في تحليلها الى أنّ الحسن زار مؤخّرا الولايات المتحدة واجتمع بضبّاط امنيين بارزين ، وتمّ الإتفاق على عقد اجتماع اخر في العاصمة الفرنسية على ان
     
 
                         
 

يحضره بعض الشخصيات الغربية والعربية النافذة ، ورجّحت هذه الصحيفة - نقلا عن مصدر امنيّ غربيّ - ان تكون احدى المواد قد ألصقت بثياب الشهيد الحسن اثناء تواجده في الولايات المتحدة بطريقة لا تثير الشبهات ، لتضعه تحت الرّقابة الحثيثة والمتواصلة ، في حين اشارت مصادر امنية اخرى بأصابع الاتهام الى الموساد الإسرائيلي ردّا على
ارسال الطائرة ايوب من قبل حزب الله الى سماء فلسطين المحتلّة ، وذلك بهدف تنفيذ ضربة " فتنويّة " جديدة على غرار عمليّة اغتيال الرئيس الحريري عام 2005 ، وأكّدت هذه المصادر أنّ اسرائيل ترصد منذ فترة تحرّكات الحسن باعتباره شخصيّة امنية " سنّية " من العيار الثقيل، وهي بهذا الإستهداف ستشكّل حكما ضربة لحزب الله حيث جماعة الرابع عشر من اذار بالمرصاد ومستعدّة في كل شاردة وواردة تحصل في لبنان ان تحمّل الحزب المسؤولية، وحيث اصبحت " الأرضيّة " في لبنان - نتيجة اداء بعض الشخصيّات المأجورة ومن ضمنهم مشايخ - مكانا ملائما للشّحن المذهبي والتّكفيري.. وتربط المصادر عينها بين عمليّة اغتيال الحسن والإرباك في الداخل الإسرائيلي الذي طال اهمّ الأجهزة الأمنية خصوصا الموساد والشّاباك عقب ارسال الطائرة ايوب الى سماء فلسطين المحتلة ، كما اشارت المصادر الى الخوف الذي تملّك رؤساء هذه الاجهزة لناحية الإقدام على حرب مفتوحة مع حزب الله، تجنّبا لأيّ
  مفاجئات من العيار الثقيل والتي سيكون لها تداعيات وخيمة على كلّ الكيان الإسرائيلي ، لذلك صوّب الموساد - كالعادة- على الداخل اللبناني وتناقضاته لتسهيل مهمّة ضرب الحزب بالنيّابة عبر عمليّة اغتيال للشهيد الحسن لا يمكن ان تدرج الا في اطار العمل الإستخباريّ المعقّد - على غرار عشرات العمليّات التي قام ويقوم بها الموساد ضدّ اهداف محدّدة، وبهذا تستطيع اسرائيل خلط الاوراق مجدّدا على الساحة اللبنانية ،، لمصلحتها.
  
 
               
 

علينا عدم اغفال أنّ معلومات الحسن اثقلت كاهله وعرّضته للمخاطر الجمّة ، والدّعم الإستخباري الخارجي اللا محدود له اعطاه ثقة لافتة جعلته يغفل ربّما عن هذه المخاطر النّاجمة اصلا عن الاجهزة التي دعمته ، لانه بكلّ بساطة ممنوع على أيّ شخصيّة امنية او غير امنية معرفة معلومات استراتيجيّة" زيادة عن اللزوم "، خاصّة في التعامل الامني الإستخباريّ مع وكالة الإستخبارات الاميركية ، التي تتولّى تجنيد الكثير من الضباط الأمنيين العرب في الدّول العربية ، وتوسيع مهامهم و" تكبير " هالتهم ، ولكنها عندما تنتهي من الإستفادة منهم تلجأ الى التخلّص منهم وهذا ما حصل مع مدير المخابرات المصرية عمر سليمان الذي تمّت تصفيته في الولايات المتحدة...

وسام الحسن الضّابط اللبناني الذي تجاوز دوره الامنيّ حدود لبنان الصغير ليصل الى ساحات دول اقليميّة نافذة ، سيظلّ لغزا محيّرا في بلد لطالما شكّل عبر تاريخه علامة فارقة على الخارطة الدولية.

* إعلامية لبنانية

 

آخر الأخبار
تبعد عرمتى عن بيروت 85 كلم وعن صيدا 43 كلم وعن جزين 13 كلم تعلو عن سطح البحر بحوالي 1150 م تمتاز عرمتى بمناخها الجميل وطبيعتها الخلابة وبطيبة اهلها


   
إنضم الى القائمة البريدية
الإسم: *
البريد الإلكتروني: *
الهاتف:
   تسجيل
مقــالات الاعلامية ماجدة الحاج
 
Powered By
عدد الزوّار
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا
موقع بلدة عرمتا
info@aramta.com - mail@aramta.com
© جميع حقوق الطبع محفوظة 2018