أهلاً بكم الى موقع بلدة عرمتى
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا |
عرمتى تاريخيا.. قبل الاجتياح
بلدة غرمتى
مميزات البلدة
صور جديدة لعرمتى الحبيبة
بعض من المقاومة وتحرير الارض
احتلال عرمتى ... والتحرير
عرمتى بعد التحرير
بلدية عرمتى2009
عائلات عرمتى
أبو ركاب.. ولي في عرمتى
صور من بلدتي الحبيبة
مجلة عرمتى
مواضيع شيقة
إبحث في الموقع
أدخل كلمة للبحث:
  ابحث
حالة الطقس
صور من صيفية عرمتى
مسجد عرمتى الجديد مسجد محمد بن مكي الجزيني العاملي
==================
ابناء عرمتى يوم تحريرها.. بالصور
المقاومون الابطال في عرمتى.. بالصور اول المحررين والواصلين
عيد المقاومة والتحرير
مطعم مروج عرمتى... من بلدتي الخضراء الف الف اهلا وسهلا
ذكرى تحرير عرمتى الغالية
شهداء عرمتى.. لتبقى الكرامة وليكتمل التحرير
من عاضور.... عرمتى
مميزات بلدة عرمتى
ذو الفقار ضاهر.. بطل من عرمتى
افتتاح عيادة لطب الاسنان في عرمتى
راقصة لبنانية..وطبال صهيوني
سؤآل لبلدية عرمتى.....?
منشية عرمتى... منسية عرمتى
صور جديدة لعرمتى
اطلالة بلدتي
عرمتى على موقع بلديات من لبنان
بلدة عرمتى في مجلة الجيش
أماكن من الذاكرة
عملية عرمتى بوابة التحرير الكبير
من شتوية عرمتى
مستوصف عرمتى
المجالس البلدية قي قضاء جزين
عملية جبل أبو ركاب
قصة زينب طالب الحاج
أبناء بلدتي الحبيبة
من أعلام بلدة عرمتى-1
ابنة عرمتى مع فخامة الرئيس
الجمهورية اللبنانية
المحافظات اللبنانبة
محافظة الجنــوب
هوية جبل عامل
قرى أقضية الجنوب
عناوين مواقع بلدات جنوبية
صور مضحكة جدا

عدد القرّاء :1106

                  14  تحركــات مشبوهة تحاكي حربا اسرائيلية
 اذار والمؤامرة القادمة

بقلم الاعلامية ماجدة الحــــاج

            



أن تستهدف جماعة 14 اذار وبشراسة الدّول الممانعة في

المنطقة وعلى رأسها ايران وسوريا والمقاومة في لبنان


            
تحديدا ، فهذا غير مستغرب على جماعة نمت على راحة
   
كفّ جون بولتون الأميركي المتصهين عا
م 2005 عقب

اغتيال الرئيس رفيق الحريري ، ولم يعد في قاموسها من

امور وأولويّات في لبنان غير المقاومة وسلاحها خدمة


للمطلب الاميركي – الإسرائيلي ، رغم انتشار السّلاح وبكلّ

انواعه بحوزة اتباعها خاصّة في طرابلس.



المستغرب اليوم هو رهان اركان 14 اذار مجدّدا على حرب

اسرائيلية قادمة وكأنّهم لم يتّعظوا من رهانهم السابق على

اسرائيل في حربها على لبنان في تمّوز عام 2006 التي


    

منّوا انفسهم حينها بتدمير وسحق عدوّ مشغّليهم ، وأصابتهم

الخيبة والصّدمة من نتائجها الغير متوقّعة.

جماعة 14 اذار اليوم وبعد انتظار فاق السبعة اعوام، تريد


الإنتقام والتّهويل على المقاومة بحرب اسرائيلية قادمة- تمّ


ابلاغها بها من قبل بعض السّفارات المعادية في بيروت
-

تحاكي تطوّرات ميدانيّة " خطيرة " في سوريا ، ستؤدّي

هذه المرّة حتما الى خسارتها – اي المقاومة – ونزع

سلاحها وإقصائها عن المشهد اللبناني برمّته، غافلين عن

القاعدة الشعبية الكبيرة التي تستند عليها هذه المقاومة في

الدّاخل والخارج ، ناهيك عن القدرة العسكريّة الهائلة التي

تمتلكها – باعتراف اعدائها –



 

بالامس كان لهذه الجماعة تحرّك باتجاه وزارة الخارجيّة

للمطالبة بطرد السّفير السّوري من لبنان ، بغضّ طرف

مشبوه عن السفيرة الاميركية مورا كونيلّي التي تنتهك جميع

الأعراف الدبلوماسية بتدخّها السّافر بكلّ شاردة في هذا البلد،

كما حال اسلافها بدءا بجيفري فيلتمان مرورا بميشال

سيسون وصولا الى كونيلي – عدا غضّ طرفهم ايضا عن

الإنتهاكات الجويّة اليومية التي تمارسها اسرائيل ضدّ لبنان ،

وتصويبهم على أي حركة تأتي عبر الحدود السّورية بشكل

مفضوح.

تحرّك جماعة 14 اذار اليوم للمطالبة بطرد السّفير السّوري

من لبنان يبدو أنّه أوّل الغيث ، فالمعلومات التي يتمّ تسريبها

من قبل بعض السفراء الغربيّين في بيروت، تكشف عن خطّة

جديدة أوعزتها واشنطن بالتنسيق مع بعض اجهزة الإستخبا

 رات العربية المعادية  لجماعتها في لبنان تقضي بالضغط

 وبقوّة في هذه المرحلة على حزب الله من خلال افتعال

 احداث أمنية استفزازيّة في بعضالمناطق  "الحسّاسة "

 طائفيا لاستجرار الحزب الى معركة
داخليّة "حتميّة "

 بالتوازي مع دخول اسرائيلي موعود
على الخطّ ، يأتي

  عقب تطوّرات دراماتيكيّة خطيرة في سوريا
ودائما 

حسب المصادر الغربية – يتخلّلها ارتكاب مجازر على


صعيد واسع في بعض المدن السورية خاصّة في دمشق،

تؤدّي حكما الى خلخلة اعمدة القيادة السورية وبالتالي سقوط

الرئيس السوري في قبضة أعدائه! .. لذلك ستعمد جماعة

14 اذار في المرحلة القادمة بنهج اكثر خطورة من نهجها

المعتاد تجاه المقاومة، واللافت – ودائما بحسب تسريبات

بعض السفراء الغربيّين في بيروت – أنّ خطّة الجماعة هذه

ا

مرّة ، تقضي باستجرار مئات العناصر الفلسطينيّة التكفيريّة

من بعض المخيّمات خصوصا عين الحلوة الى مواجهة


حزب الله ، مع علمها المسبق بانتماء هذه العناصر من دون

ادنى شكّ لتنظيم القاعدة !

الأوامر الاميركية لجماعتهم في لبنان بضرورة التصعيد

باتت في هذه المرحلة بالذّات ضرورية بعد ان شكّل مؤتمر

عدم الإنحياز الذي عقد  في طهران ، صفعة 
للادارة 

الأميركية والدّائرين في فلكها بسبب ما ابرزته ايران من قوة

وحضور لافتين على صعيد المنطقة ، ونجحت بضربة معلّم

 في كسر عزلتها  رغم المحاولات الأميركية المتواصلة

ولسنوات طوال  بإقصائها وفرض العقوبات
القاسية عليها 

  على خلفيّة برنامجها النّووي ، واستطاعت
حشد اكثر من 

 120 دولة ، و" استجلاب " بان كي مون من براثن واشنطن

 اضافة الى الرئيس المصري "
الإخواني " محمد مرسي

 وتقصّد استمالته ، الذي اعلن  الرّغبة المصرية في تطوير

 العلاقات مع ايران ،  ما استفزّ واشنطن ومن خلفها  
الدّول المعادية...

 لذلك صار لزاما على واشنطن اليوم الرّد على " الهدف"

الإيراني في شباكها من خلال استهداف حليفها حزب الله

والتّصويب عليه – عبر جماعة 14 اذار – اكثر من ايّ

 وقت مضى، وتصعيد الأوضاع الميدانية
في سوريا لليّ

  ذراع حليفها الإستراتيجي الدكتور
بشار الأسد عبر النّفاذ

 من خاصرتها الرّخوة لبنان ، حيث من خلاله تستطيع توجيه

الرسائل القاسية لأعدائها ، ومن اكثر من السّاحة اللبنانية

لتوجيه الرسائل وهي الساحة التي خلقت فيها واشنطن

جماعات تابعة لها تنفّذ اوامرها بكلّ امانة ، وتشكّل خنجرا

في صدر المقاومة – العدوّ الّلدود لربيبتها اسرائيل-



المرحلة القادمة مرجّحة لان تشهد تطوّرات ميدانيّة غير

مسبوقة في لبنان وسوريا ، بعد ان خلع والي قطر واردوغان

واتباعهم في لبنان – حتى الوسطيّين – اقنعتهم وكشفوا

المستور في أحشائهم ، وذهبوا بالتامر على سوريا الى

النهاية حيث لم يعد باستطاعتهم العودة الى الوراء ،وصار

هدفهم " الاستراتيجي " بضرب القيادة السورية قضيّة

حياة او موت.

 
      

آخر الأخبار
تبعد عرمتى عن بيروت 85 كلم وعن صيدا 43 كلم وعن جزين 13 كلم تعلو عن سطح البحر بحوالي 1150 م تمتاز عرمتى بمناخها الجميل وطبيعتها الخلابة وبطيبة اهلها


   
إنضم الى القائمة البريدية
الإسم: *
البريد الإلكتروني: *
الهاتف:
   تسجيل
مقــالات الاعلامية ماجدة الحاج
 
Powered By
عدد الزوّار
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا
موقع بلدة عرمتا
info@aramta.com - mail@aramta.com
© جميع حقوق الطبع محفوظة 2018