أهلاً بكم الى موقع بلدة عرمتى
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا |
عرمتى تاريخيا.. قبل الاجتياح
بلدة غرمتى
مميزات البلدة
صور جديدة لعرمتى الحبيبة
بعض من المقاومة وتحرير الارض
احتلال عرمتى ... والتحرير
عرمتى بعد التحرير
بلدية عرمتى2009
عائلات عرمتى
أبو ركاب.. ولي في عرمتى
صور من بلدتي الحبيبة
مجلة عرمتى
مواضيع شيقة
إبحث في الموقع
أدخل كلمة للبحث:
  ابحث
حالة الطقس
صور من صيفية عرمتى
مسجد عرمتى الجديد مسجد محمد بن مكي الجزيني العاملي
==================
ابناء عرمتى يوم تحريرها.. بالصور
المقاومون الابطال في عرمتى.. بالصور اول المحررين والواصلين
عيد المقاومة والتحرير
مطعم مروج عرمتى... من بلدتي الخضراء الف الف اهلا وسهلا
ذكرى تحرير عرمتى الغالية
شهداء عرمتى.. لتبقى الكرامة وليكتمل التحرير
من عاضور.... عرمتى
مميزات بلدة عرمتى
ذو الفقار ضاهر.. بطل من عرمتى
افتتاح عيادة لطب الاسنان في عرمتى
راقصة لبنانية..وطبال صهيوني
سؤآل لبلدية عرمتى.....?
منشية عرمتى... منسية عرمتى
صور جديدة لعرمتى
اطلالة بلدتي
عرمتى على موقع بلديات من لبنان
بلدة عرمتى في مجلة الجيش
أماكن من الذاكرة
عملية عرمتى بوابة التحرير الكبير
من شتوية عرمتى
مستوصف عرمتى
المجالس البلدية قي قضاء جزين
عملية جبل أبو ركاب
قصة زينب طالب الحاج
أبناء بلدتي الحبيبة
من أعلام بلدة عرمتى-1
ابنة عرمتى مع فخامة الرئيس
الجمهورية اللبنانية
المحافظات اللبنانبة
محافظة الجنــوب
هوية جبل عامل
قرى أقضية الجنوب
عناوين مواقع بلدات جنوبية
صور مضحكة جدا

عدد القرّاء :1446


على خلفيّة امتلاكه معلومات خطيرة

 

جهاز استخباري أمر باعتقال سماحة

         

 

  لا شكّ بأنّ توقيف الوزير السابق ميشال سماحة بالطّريقة
" الإرهابيّة " التي تمّت في عقر داره، اثارت الكثير من 
علامات الإستفهام والرّيبة ، واعادتنا الى مرحلة " ميليس"
المشبوهة بكلّ مفاصلها... ساعات ثقيلة أعقبت عملية 
الإعتقال ركنت على كاهل شريحة كبيرة من اللبنانيين
المؤيّدين لخطّ المقاومة الذي يمثّله هذا الرجل.
اتّهم الوزير المعتقل بكلّ الجرائم والموبقات من قبل جماعة
الرابع عشر من اذار الذين وجدوا في " فرصة " اعتقاله
نافذة للتّفشي والإنقضاض على كل من يقف في المحور
الممانع في لبنان .
ألمفارقة في الأمر ، انّ الأمور التي رافقت اعتقال سماحة
والتحقيقات التي جرت معه خاصّة مع رجال فرع المعلومات
بيّنت بما لا يقبل الشّك أننا امام مرحلة جديدة أكثر خطورة
من المرحلة المشبوهة التي اعقبت عملية اغتيال الرئيس 
رفيق الحريري ، بحيث بدأت النوايا " العدائية " تجاه القيادة
السوريّة تطفو هذه المرّة بشكل علني، على سطح المشهد 
اللبناني ومن قبل المرجعيّات الرسمية بعد ان كانت في 
مرحلة النأي بالنفس، وبدأ الكلام يعلو من بعض الابواق 
بضرورة اللجوء الى " محاكمة " الرئيس السوري بشار
الأسد وأحد اهم قياديّيه في هذه المرحلة وهو العميد علي
مملوك

       ،

في تناغم تام مع حملة الضغوط الهائلة التي 
تتعرّض له القيادة السورية من قبل الولايات المتحدة وكل
الغرب ورأسي حربة المؤامرة على سوريا قطر والسعودية،
ما يدفعنا الى طرح السؤال التالي : هل صدرت الاوامر من
الغرف السوداء الخارجية الى جماعتهم في لبنان، بالإنتقال
الى المربّع المتقدّم من المخطّط التامري تجاه سوريا؟
الامر الاكيد الذي لا يحتمل الشبهة، انّ " تلفيقة " تمّ حبكها
بعناية في بعض الدوائر الإستخبارية المشبوهة للإيقاع 
بالوزير سماحة وهنا لا بدّ من التوقّف عند بعض المفاصل
الخطيرة التي رافقت التحقيقات معه :
اولا: غالبية التحقيقات مع الوزير المعتقل تمحورت حول
الرئيس السوري بشار الأسد والفريق الامني المرافق له
ثانيا: لماذا تمّ تهريب الرجل الذي وشى بالوزير سماحة مع 
عائلته الى الخارج من دون مواجهته معه؟
ثالثا: كيف يتعامل فرع المعلومات مع رجل كميلاد كفوري 
مرتبط بعلاقات وصفت بالوثيقة بالموساد الإسرائيلي؟
وما صحّة المعلومات التي أكّدت – وفقا لمصادر موثوقة –
أنّ المتفجّرات التي ضبطت في مكان تواجد سماحة، تمّ
زرعها بعلم من الفرع المذكور؟

                


ألثّابتة الاكيدة أنّ قضيّة الوزير المعتقل تمّ حبكها " استخباريا
وتمّ تركيب حلقاتها منذ مدّة ليست ببعيدة عقب تعيين بندر بن
سلطان رئيسا للإستخبارات السعودية ، على خلفيّة امتلاك 
سماحة معلومات خطيرة عن المتورّطين في سفك الدم 
السوري في الداخل والخارج ، واستطرادا ، لا بدّ من 
الإشارة الى ما سرّبته مصادر
صحافية مطّلعة عقب اعتقال
الوزير سماحة، أفادت بأنّ الاخير كان بصدد عقد مؤتمر
صحفي يدلي فيه بوقائع خطيرة مبيّتة لتفجير خطير في لبنان
يتناغم مع التصعيد الميداني في سوريا، مع تحديد اسماء
لبنانية وعربية مرتبطة بهذا التفجير. واشارت هذه المصادر
الى انّ جهازا استخباريا عربيا سارع الى إبلاغ احد الأجهزة
الأمنية اللبنانية بضرورة اعتقال الوزير سماحة – دون 
تأخير – مع اعلام هذا الجهاز بالتلفيقة المعدّة سلفا.
ما يثير الدهشة هو موقف رئيس الجمهورية الذي يبدو انه
دخل على خطّ هذه التلفيقة ، مسارعا في الثّناء على فرع 
المعلومات في فعلته ، بعد ان كان معتدلا في مواقفه لجهة
العلاقة مع القيادة السورية ، وبدأ كلامه ياخذ منحا خطيرا
وصل الى حدّ انتقاله علنا الى الضّفة الاخرى !
السؤال هنا برسم الرئيس سليمان " المصدوم " من نقل
المتفجّرات المزعوم من سوريا الى لبنان وتعريض السّلم
الاهلي للخطر: هل ما يفعله سعد
الحريري وجماعته بدءا   

       


من خالد الضاهر، مرور بعقاب صقر وليس انتهاء بمعين
المرعبي، من تهريب لكلّ انواع السلاح والمتفجّرات 
والمسلّحين الى سوريا بالسّر والعلن لا يعرّض السلم الاهلي
للخطر؟ وهل تهريب الإسلاميين المتورّطين بقتل ضباط
وجنود الجيش اللبناني من السجون ودفع كفالاتهم ،لا يعرّض
السّلم الاهلي للخطر؟ وهل إطلاق سراح شادي المولوي 
المنتظم في صفوف القاعدة باعتراف الاميركيين ، وتنصيبه
بطلا خارجا من سيارة رئيس وزراء لبنان الى حرّية 
" ملغومة" لا يهدّد السّلم الأهلي؟ وهل ما فعله احمد الأسير
عندما نصب مضاربه على بوّابة الجنوب لاستفزاز جمهور
المقاومة واطلاقه الكلام الفتنوي الخطير لا يهدّد السّلم
الأهلي؟ ماذا كان حلّ بهذا السّلم لو أنّ مرجعيّات هذا
الجمهور لم تتصرّف بحكمة وقرّرت مواجهته حينها لم 
تعمد الى ضبط شارعها عبر جهود
جبّارة فاقت كلّ 
الحدود..
           
يبدو أنّ خصوم سوريا – بتدبير مكيدة الوزير سماحة – 
قرّروا الإنتقال في عدائهم لسوريا الى مرحلة الّلارجعة ،
وتجاوز كلّ الخطوط الحمر واللعب على المكشوف ، 
والمؤكّد انهم أبلغوا من قبل الغرف السّوداء بتطوّرات
دراماتيكيّة قد تقلب الطاولة نهائيا على الرئيس الاسد وقيادته
وهذا ما تدحضه الوقائع الميدانية والدعم الإستراتيجي 
المطلق من قبل ايران وروسيا على وجه التحديد.
والمؤكّد أننا سنواجه في المرحلة القادمة استحقاقات
امنية خطيرة في بعض المناطق اللبنانية المتأثّرة بمجريات
الأوضاع في سوريا، فهل يعي الرئيسان سليمان وميقاتي
خطورة الإستدراج الى وحول المؤامرة على سوريا والنأي
الجدّي عن هذه المؤامرة لما تشكّله من تهديد فعلي على
السلم الأهلي في لبنان؟

آخر الأخبار
تبعد عرمتى عن بيروت 85 كلم وعن صيدا 43 كلم وعن جزين 13 كلم تعلو عن سطح البحر بحوالي 1150 م تمتاز عرمتى بمناخها الجميل وطبيعتها الخلابة وبطيبة اهلها


   
إنضم الى القائمة البريدية
الإسم: *
البريد الإلكتروني: *
الهاتف:
   تسجيل
مقــالات الاعلامية ماجدة الحاج
 
Powered By
عدد الزوّار
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا
موقع بلدة عرمتا
info@aramta.com - mail@aramta.com
© جميع حقوق الطبع محفوظة 2018