أهلاً بكم الى موقع بلدة عرمتى
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا |
عرمتى تاريخيا.. قبل الاجتياح
بلدة غرمتى
مميزات البلدة
صور جديدة لعرمتى الحبيبة
بعض من المقاومة وتحرير الارض
احتلال عرمتى ... والتحرير
عرمتى بعد التحرير
بلدية عرمتى2009
عائلات عرمتى
أبو ركاب.. ولي في عرمتى
صور من بلدتي الحبيبة
مجلة عرمتى
مواضيع شيقة
إبحث في الموقع
أدخل كلمة للبحث:
  ابحث
حالة الطقس
صور من صيفية عرمتى
مسجد عرمتى الجديد مسجد محمد بن مكي الجزيني العاملي
==================
ابناء عرمتى يوم تحريرها.. بالصور
المقاومون الابطال في عرمتى.. بالصور اول المحررين والواصلين
عيد المقاومة والتحرير
مطعم مروج عرمتى... من بلدتي الخضراء الف الف اهلا وسهلا
ذكرى تحرير عرمتى الغالية
شهداء عرمتى.. لتبقى الكرامة وليكتمل التحرير
من عاضور.... عرمتى
مميزات بلدة عرمتى
ذو الفقار ضاهر.. بطل من عرمتى
افتتاح عيادة لطب الاسنان في عرمتى
راقصة لبنانية..وطبال صهيوني
سؤآل لبلدية عرمتى.....?
منشية عرمتى... منسية عرمتى
صور جديدة لعرمتى
اطلالة بلدتي
عرمتى على موقع بلديات من لبنان
بلدة عرمتى في مجلة الجيش
أماكن من الذاكرة
عملية عرمتى بوابة التحرير الكبير
من شتوية عرمتى
مستوصف عرمتى
المجالس البلدية قي قضاء جزين
عملية جبل أبو ركاب
قصة زينب طالب الحاج
أبناء بلدتي الحبيبة
من أعلام بلدة عرمتى-1
ابنة عرمتى مع فخامة الرئيس
الجمهورية اللبنانية
المحافظات اللبنانبة
محافظة الجنــوب
هوية جبل عامل
قرى أقضية الجنوب
عناوين مواقع بلدات جنوبية
صور مضحكة جدا

عدد القرّاء :1172

المخيّمات الفلسطينيّة وقرار الفتنة
 
   
 
هل نضج القرار الأميركي الإسرائيلي بخصوص تحريك إسلاميّي 

المخيّمات الفلسطينيّة في لبنان نحو الفتنة الشّاملة؟ هل " متطرّفو"هذه

المخيّمات أصبحوا على قاب قوسين أو أدنى من حصولهم على الضّوء

الأخضر من ثنائيّ الشّر في العالم لإطلاق الفتنة النّائمة خلف أسوار البؤس

من عقالها؟ هل هذه المخيّمات هي بالفعل بوّابة انطلاق التّكفيريين الى

الشّمال ومنه الى سوريا للقتال فيها تحت مسمّى المعارضة السّوريّة؟ وهل

سيكون لبنان نقطة الإنطلاق الى الحرب الشّاملة في المنطقة من بوّابة المخيّمات؟

كتبت في مقالة سابقة أعقبت زيارة جيفري فيلتمان الى لبنان برفقة 

الأميركي- الإسرائيلي جوزيف ليبرمان وتنقّلهما المشبوه في منطقة

الشمال تحديدا في مكان تواجد المعارضين السّوريين تحت مسمّى 

النّازحين السوّريين"، أنّ قرارا مستعجلا جاء به فيلتمان وصديقه الى

لبنان يقضي ببدء تنفيذ الخطّة الاميركيّة- الإسرائيليّة النّاشئة من رحم  ما

يسمّى " الربيع العربي"، ويتعلّق بضرورة الإسراع في إنشاء  المنطقة 

العازلة في شمال لبنان، على أن يؤازرها ضغط من نوع اخر على

سوريا يقضي بتنفيذ مجازر جماعيّة يتمّ الصاقها بالنّظام السوري، ما 

يستدعي تدخّلا " مرتقبا " وغبّ الطلب من مجلس الأمن الدولي يضع

                    ..سوريا تحت الفصل السّابع...
 
       

إقامة المنطقة العازلة في شمال لبنان والتي ستكون حكما منطلقا ل" 

جهاديّي القاعدة" ليس بالأمر السّهل والّا لكان نجح في الجنوب التركي،

خاصّة في ظلّ تواجد الجيش اللبناني في المنطقة الذي أعاق الكثير من

 عمليّات تهريب الأسلحة  الى سوريا ،من قبل المجموعات التي أصبحت 

معروفة، حيث شكّل القبض على باخرة السلاح " لطف الله 2 " من قبل

الجيش ضربة قاسية لأعداء سوريا وجماعتهم في لبنان . فطلع صقور

  المستقبل " في الشمال بخطابات ناريّة تحريضيّة ضد الجيش وافتعلوا

اشكالا معه على أحد الحواجز العسكرية ليكون منطلقا ودعما لمعركتهم 

ضدّه ، حتى وصل المطاف بأحدهم الى حدّ المناداة بإنشاء ما يسمّى"

  الجيش الحرّ في لبنان   "!  

في مقالتي تحت عنوان" أحداث طرابلس ترجمة لتعليمات فيلتمان 

والاتي اعظم" ذكرت معلومة مفادها أنّ أمر عمليّات حمله عرّاب ما

يسمى " الربيع العربي" جيفري فيلتمان الى بعض القادة التكفيريّين في

مخيّمات الشمال بضرورة التّحرّك ضدّ الجيش اللبناني.. إنّ من تابع

 الأحداث الاخيرة  التي حصلت حصرا في
مخيّمي نهر البارد وعين الحلوة
 
       

يستنتج بما لا يقبل الشّك أنّ هناك إصرارا على فتح معركة بأيّ ثمن مع 

الجيش، من دون إغفال مئات الإرهابيين والتكفيريّين المتمترسين داخل

أسوار هذين المخيّمين، تمّ استجلابهم من السعودية وليبيا مع عدّة حربيّة 

كاملة ومتطوّرة.. وهنا لا بدّ من ذكر واقعة استفزّت مشاعر اللبنانيين على

شاشات التلفزة عند رؤية اعداد من الفلسطينيّين تراشق الجيش اللبناني 

   بالحجارة على تخوم " البارد"! هل استبدلت اسرائيل بالجيش  اللبناني؟ هل

هو الذي هجّرهم من أرضهم ليهيموا في أصقاع الأرض شتاتا متفرقّة؟ هل

هو الذي ارتكب بحقّهم المجازر تلو المجازر طيلة 64 عاما؟ 
 
        

 المتابع للوقائع الميدانيّة التي شهدتها المخيمات الفلسطينية في لبنان مؤخّر ا 

لا بدّ وأن يتوقّف أمام السؤال التالي، ما علاقة حركة حماس بما يجري في 

المخيمات بعدما كان الأمر محصورا بالفصائل الاخرى؟ ولماذا يطلع علينا

اسماعيل هنيّة بتصريح منذ بضعة أيّام يحذّر فيه ويتوعّد؟ وطبعا هو يقصد

الجيش اللبناني، وما صحّة المعلومات التي سرّبتها بعض المصادر الغربيّة

والتي تقول إنّ تنسيقا واتّفاقات مشبوهة جرت في إحدى العواصم - حيث 

غرف سوداء تدرّب وتموّل وتقدّم الدّعم اّلوجستي لمسلّحي سوريا – بين

قادة فلسطينّيين بإشراف حمساويّين "، واخرين خليجيّيين وغربيين ، بهدف

 الّلعب بورقة الفلسطينيين في لبنان " الرّابحة " بيد الإسلاميّين الصّاعدين

في المنطقة ، مقابل صفقات تعود بالنّفع على الحركة تتزامن مع التوّجه 

الجديد لها بعدما زحلت في وحول" الربيع العربي"، وأصبحت من ضمن

عدّة الشّغل الإسرائيلية- الاميركيّة- الخليجيّة في مؤامرتها على سوريا.

معلومات تتقاطع أيضا مع ما كشفته بعض المصادر الامنيّة الغربيّة حيث 

تؤكّد إجراء اتّصالات سريّة بين حماس وإسرائيل حول أكثر من ملفّ في

المنطقة! مع إشارتها الى صفقة تمّ التوصّل اليها بين الجانبين، تتعلّق بدور

مهمّ في المخيّمات الفلسطينية في لبنان!
 
      

إنّ كل ما يحصل في المخيّمات الفلسطينيّة في لبنان لا يبشّر بالخير، 

ألمؤكّد فيها أنّ هناك ما يتمّ ترتيبه خلف أسوارها العصيّة على  الدولة 

اللبنانية منذ زمن بعيد ، وهناك أمور تحصل  داخلها تحت جنح الظلام 

تنذر بصيف حارّ ستحبّ رياحه العاتية ليس على لبنان فحسب بل على

المنطقة بأكملها. لذا على رئيس الحكومة أن يعطي عبر مجلس وزرائه

دعما لا محدودا للجيش، وأن يطلق يده بحرّية في الضّرب بيد من حديد

ضدّ كلّ من تسوّل له نفسه الإساءة للمؤسّسة العسكريّة خاصّة المخيّمات

الفلسطينيّة التي باتت تشكّل قنابل موقوتة مزروعة على طريق الامن

والإستقرار الّلبنانيّين، وهذا أمر طلبه قائد الجيش أكثر من مرّة من رئيس

الحكومة كي يستطيع القيام بمهامه دون تكبيل يديه.

وبعد، هل يعي عقلاء المخيّمات ما يحضّر لهم تحت جنح الظّلام؟ ألم يئن

الأوان بعد لتصويب البوصلة أيّها الشعب الشقيق؟ ألا يكفي 64 عاما من

                                                                                                         الضّياع؟                                                                                                                                                                                                                

آخر الأخبار
تبعد عرمتى عن بيروت 85 كلم وعن صيدا 43 كلم وعن جزين 13 كلم تعلو عن سطح البحر بحوالي 1150 م تمتاز عرمتى بمناخها الجميل وطبيعتها الخلابة وبطيبة اهلها


   
إنضم الى القائمة البريدية
الإسم: *
البريد الإلكتروني: *
الهاتف:
   تسجيل
مقــالات الاعلامية ماجدة الحاج
 
Powered By
عدد الزوّار
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا
موقع بلدة عرمتا
info@aramta.com - mail@aramta.com
© جميع حقوق الطبع محفوظة 2018