أهلاً بكم الى موقع بلدة عرمتى
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا |
عرمتى تاريخيا.. قبل الاجتياح
بلدة غرمتى
مميزات البلدة
صور جديدة لعرمتى الحبيبة
بعض من المقاومة وتحرير الارض
احتلال عرمتى ... والتحرير
عرمتى بعد التحرير
بلدية عرمتى2009
عائلات عرمتى
أبو ركاب.. ولي في عرمتى
صور من بلدتي الحبيبة
مجلة عرمتى
مواضيع شيقة
إبحث في الموقع
أدخل كلمة للبحث:
  ابحث
حالة الطقس
صور من صيفية عرمتى
مسجد عرمتى الجديد مسجد محمد بن مكي الجزيني العاملي
==================
ابناء عرمتى يوم تحريرها.. بالصور
المقاومون الابطال في عرمتى.. بالصور اول المحررين والواصلين
عيد المقاومة والتحرير
مطعم مروج عرمتى... من بلدتي الخضراء الف الف اهلا وسهلا
ذكرى تحرير عرمتى الغالية
شهداء عرمتى.. لتبقى الكرامة وليكتمل التحرير
من عاضور.... عرمتى
مميزات بلدة عرمتى
ذو الفقار ضاهر.. بطل من عرمتى
افتتاح عيادة لطب الاسنان في عرمتى
راقصة لبنانية..وطبال صهيوني
سؤآل لبلدية عرمتى.....?
منشية عرمتى... منسية عرمتى
صور جديدة لعرمتى
اطلالة بلدتي
عرمتى على موقع بلديات من لبنان
بلدة عرمتى في مجلة الجيش
أماكن من الذاكرة
عملية عرمتى بوابة التحرير الكبير
من شتوية عرمتى
مستوصف عرمتى
المجالس البلدية قي قضاء جزين
عملية جبل أبو ركاب
قصة زينب طالب الحاج
أبناء بلدتي الحبيبة
من أعلام بلدة عرمتى-1
ابنة عرمتى مع فخامة الرئيس
الجمهورية اللبنانية
المحافظات اللبنانبة
محافظة الجنــوب
هوية جبل عامل
قرى أقضية الجنوب
عناوين مواقع بلدات جنوبية
صور مضحكة جدا

عدد القرّاء :1112

   
 
 
عقب الغارة الإسرائيلية التي استهدفت منشأة
للتدريب العلمي في منطقة جمرايا في ريف 
دمشق، خرقت جريمة مدوّية ارتكبها متطرّفون
-تابعون لما يسمى الجيش السوري الحرّ- بحقّ 
عناصر دوريّة تابعة للجيش اللبناني جدار بلدة 
عرسال، لتخيّم حالة من الصّدمة والذّهول على 
لبنان بأسره، ولتفتح الباب مرّة اخرى على امر
يتجاهله فريق 14 اذار حتى الان، وهو أنّ
لبنان بات مرتعا للعناصر التكفيرية الذين 
يتمركزون في مناطق لبنانية محدّدة أمّن لهم
 
  
 
"امراؤها" الحضن والملاذ الامنين، والأهم من
ذلك انّ هؤلاء تمسك بهم اسرائيل كورقة ضغط
ضدّ المقاومة في لبنان، ونقطة على السّطر.
جريمة عرسال بحقّ المؤسسة العسكرية وان لم
تكن الأولى، ترافقت بشكل مشبوه مع جملة 
وقائع خطيرة اعقبت العدوان الإسرائيلي على
سوريا، وتجلّت بالتصعيد الإسرائيلي اللافت 
تجاه حزب الله، والتهديد بالقيام بعمليّة واسعة 
ضدّه في المرحلة المقبلة، مترافقا مع تحليق 
مكثّف لطيرانها الحربي فوق مدن وبلدات
الجنوب يكاد لا يختفي من سمائه في الفترة
الأخيرة،، وتأتي جريمة عرسال حدثا امنيّا
خطيرا متزامنة مع خطاب تحريضي لافت
 
 
على الجيش من قبل صقور حزب المستقبل
في الشمال، والإنطلاق منه الى اتهام حزب
الله بهذه الجريمة! وفي توقيت مريب ومتزامن
يأتي الإتهام البلغاري للحزب على خلفيّة 
هجوم بورغاس، ليتناغم مع حملة شرسة
ومدروسة لفريق 14 اذار ضدّ المقاومة، 
تخرقها زيارات مكوكية "لأمير صيدا" احمد
الأسير الى "الإمارات" المستحدثة في بيروت
والشمال، من اجل اتمام المهمّة ذاتها، "شيطنة"
حزب الله.
الإتهام البلغاري لحزب الله وفي هذا التوقيت
بالذات، اتى مشبوها ويحمل بصمات اسرائيلية
واضحة، وجملة اعتبارات تؤكد ذلك:
اولا: لماذا توقيت هذا الإتهام الان رغم مرور 
7 اشهر على التفجير ونفاه حزب الله حينها، 
واشارت اصابع الإتهام البلغارية وقتئذ الى 
مغربي كان في غوانتانامو
 
.
ثانيا: تزامن هذا الإتهام مع العدوان الإسرائيلي 
على منشأة التدريب العلمي في ريف دمشق، 
الذي ارخى بتداعيات سلبية وقلق بالغ على 
الدّاخل الإسرائيلي كما القيادة العسكرية في
اسرائيل، من ردّ حزب الله تحديدا على هذا
العدوان، فنجحت عبر ضغوط حثيثة على
السلطات البلغارية بتحويل الإتهام الى الحزب
بغية جعله – بنظر المجتمع الدولي- منظّمة
ارهابية يقتضي ادراجها على لائحة الإرهاب
الدّولي، وهكذا تنجح اسرائيل بنأي نفسها عن 
الدخول في مغامرة عسكرية غير مضمونة 
النتائج مع حزب الله، وتحويل الأمر الى حملة 
دولية شرسة عليه بالنيابة عنها.
 
  
كلّ هذه المؤشّرات توحي بأنّ عملا عدوانيا 
جديدا تتحضّر له اسرائيل ضدّ لبنان وسوريا!
حيث كشفت مصادر غربية انّ القيادة العسكرية
الإسرائيلية تلقّت ضوءا اخضر من رئيس 
الحكومة بنيامين نتنياهو، يقضي بضرورة 
التأهب والإستعداد لشنّ هجوم اخر على سوريا
ولكن هذه المرّة مترافقا مع توجيه ضربات 
جويّة على بعض" الأهداف" في لبنان، واشارت
هذه المصادر الى انّ تدريبات اسرائيلية مكثّفة 
جرت في الفترة الأخيرة كان الهدف منها تقوية
اداء الجنود الإسرائيليين وتخطّي الشوائب 
الكثيرة التي رافقت هذا الأداء إبّان حرب
 
 
2006 على لبنان. صحيفة يديعوت احرونوت
الإسرائيلية لفتت في عددها الصادر يوم الأحد
الفائت، الى انّ الجيش الإسرائيلي استبدل في
الاونة الأخيرة قوّات الإحتياط المتواجدة على
الجبهة الشمالية، بقوّات نظاميّة ذات تدريب 
عالي، وتوقّعت الصحيفة ان تردّ سوريا على
الغارة الإسرائيلية بشكل مفاجئ من حيث 
التوقيت والمكان.
 
 
من المؤكّد انّ اسرائيل ممتعضة من انطلاق 
قطار التسوية حول سوريا، خصوصا انّ ملائكة
ايران ستكون حاضرة حكما فيها،، اما في لبنان
المشرّع على كلّ اجهزة الإستخبارات العربية
والخليجية والغربية، فهناك من يسعى للتماهي
مع ما تحضّره اسرائيل وحتى التّعويل عليها
بهدف كسر المقاومة..
فهل يغامر نتنياهو بحرب ضدّ لبنان عشيّة 

زيارة اوباما لإسرائيل؟

 

آخر الأخبار
تبعد عرمتى عن بيروت 85 كلم وعن صيدا 43 كلم وعن جزين 13 كلم تعلو عن سطح البحر بحوالي 1150 م تمتاز عرمتى بمناخها الجميل وطبيعتها الخلابة وبطيبة اهلها


   
إنضم الى القائمة البريدية
الإسم: *
البريد الإلكتروني: *
الهاتف:
   تسجيل
مقــالات الاعلامية ماجدة الحاج
 
Powered By
عدد الزوّار
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا
موقع بلدة عرمتا
info@aramta.com - mail@aramta.com
© جميع حقوق الطبع محفوظة 2018